ضمن الحملات الترويجية والتثقيفية للحدث العالمي انطلاق برنامج طواف أبوظبي التعريفي لطلبة مدارس أبوظبي

المصدر: ADSC 08/02/2018 12:00:00 ص :

مع اقتراب انطلاق النسخة العالمية الرابعة لطواف أبوظبي 2018 الحدث البارز الذي ستستقبله العاصمة أبوظبي تحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، خلال الفترة 21-25 فبراير الجاري بمشاركة 120 دراجاً عالمياً، يمثلون 20 فريقاً من المصنفين في لائحة الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، ولمسافة 687 كم، تقام على 5 مراحل، انطلقت الحملات الترويجية والتثقيفية للحدث الذي يقام بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي، وذلك دعماً لمسيرة أبوظبي الرائدة في استضافة أهم الفعاليات الرياضية العالمية التي ترسخ مكانتها كعاصمة عالمية للرياضة.

وشملت الحملات الترويجية التي بدأت بالسباقات المجتمعية وتخصيص جناح لطواف أبوظبي في حلبة مرسى ياس لاستقبال كافة افراد المجتمع من اجل تقديم حصص نظرية وعملية عن ممارسة الدراجات الهوائية خلال ايام الاحد والثلاثاء والاربعاء من كل اسبوع، وتحت اشراف مختصين وفنيين، كما انطلق برنامج طواف أبوظبي التعريفي لطلبة المدارس أبوظبي وذلك بتقديم الورش التثقيفية والتوعوية للطلبة حول أهمية ممارسة رياضة الدراجات الهوائية، بزيارات متعددة لمدرسة حمدان بن زايد في أبوظبي، كما ستشمل زايد الخير والخمايل وأدنوك في منطقة الظفرة، على أن تتواصل الزيارات إلى مدارس المستقبل والإمارات الوطنية في أبوظبي، والنهيانية واللآلئ والإمارات الوطنية في منطقة العين خلال الأسبوع القادم.

وتأتي الزيارات بالتنسيق والتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة وشرطة أبوظبي، حيث حظيت الورش بتفاعل الطلاب والطالبات، وتم تقديم عرض عن ممارسة رياضة الدراجات الهوائية والتأكيد على اهمية ممارسة الرياضة ودورها في الحفاظ على اللياقة البدنية لرفع مستوى الوعي الثقافي الرياضي لدى الطلبة، كما شهدت الزيارة الميدانية لممثلي مجلس ابوظبي الرياضي إلى مدرسة حمدان بن زايد تقديم هدايا تذكارية من الحملات الترويجية للطواف تمثلت بخوذ تستخدم عند قيادة الدراجات الهوائية، وكذلك قوارير المياه.

ويتطلع مجلس أبوظبي الرياضي لغرس الثقافة الرياضية بين صفوف كافة فئات المجتمع، والاستفادة من اثار استضافة العاصمة لطواف أبوظبي وانعكاسها الايجابي في رفع مستوى تفاعل المجتمع بالفعاليات الرياضية العالمية.

وتأتي تلك الخطوة ضمن المساعي الكبيرة التي يقودها مجلس ابوظبي الرياضي وخططه الرامية لجعل مجتمع ابوظبي يتفاعل ويتواصل بلغة الطواف العالمي الذي سيكون السباق الوحيد في منطقة الشرق الاوسط ضمن اجندة سباقات الاتحاد الدولي، من خلال الحملات الترويجية والفعاليات المصاحبة والانشطة الترفيهية والمهرجانات التي ستجعل الجميع يعيش لحظات الطواف بكل تفاصيله الدقيقة.