"مساندة" تنجز المشروع نوفمبر المقبل بتكلفة 61 مليون درهم مسبح أولمبي لـ «أصحاب الهمم» والرياضيين في أبوظبي

المصدر: Al Ittihad 07/05/2018 12:00:00 ص :

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» أنها بصدد إنجاز مشروع مبنى المسبح الأولمبي متعدد الاستخدامات لأصحاب الهمم ولعموم الرياضيين نوفمبر المقبل، استعدادا لاستضافة الدولة دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019».

وتنفذ «مساندة» مشروع المسبح الأولمبي لصالح مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك على مساحة 7750 متراً مربعاً وبتكلفة تبلغ 61 مليون درهم.

ويسهم المشروع في تعزيز الخدمات المقدمة للمجتمع وللرياضة بصفة عامة ولأصحاب الهمم بشكل خاص بما يساعدهم ليس فقط على الاندماج بصورة كاملة في المجتمع، بل بتهيئة البيئة المناسبة لتطوير قدراتهم وتسخير كل الإمكانات لتسهيل طريق وصولهم إلى منصات التتويج في المسابقات العالمية وجميع الرياضات في الدورات الأولمبية.

وقال معالي محمد بن عبدالله الجنيبي رئيس اللجنة العليا لاستضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019، إن إنشاء المسبح الأولمبي متعدد الاستخدامات لأصحاب الهمم يأتي تأكيداً للاهتمام الذي توليه القيادة الحكيمة بتمكين ودعم هذه الفئة المهمة في المجتمع في أداء دورها في مسيرة البناء والتطوير.

وأكد معاليه أن المشروع يعد صرحاً رياضياً متكاملًا بمعايير عالمية لخدمة أصحاب الهمم وتعزيز إنجازاتهم، كما أنه يعد إضافة جديدة إلى معالم النهضة العمرانية التي تشهدها الدولة.

وقال معاليه: «القيادة الرشيدة تؤمن بقدرات وإمكانات أصحاب الهمم في البناء والنهضة، لذلك تعمل على توفير البيئة الملائمة لاحتياجاتهم وتطلعاتهم، وذلك في إطار تحقيق رؤيتها في إدماج هذه الفئة في عملية التنمية»، مشيراً إلى أن الإمارات تعد نموذجاً عالمياً يحتذى به في تعزيز مشاركة أصحاب الهمم وإدماجهم في المجتمع.

وأعرب معاليه عن شكره وتقديره للدعم المتواصل الذي تقدمه القيادة الحكيمة لمختلف القطاعات في الدولة وخاصة قطاع رياضة أصحاب الهمم حيث أسهم هذا الدعم في تحقيق العديد من الإنجازات الرياضية على المستويين الإقليمي والعالمي.

من جهته، أشار عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي إلى أن المشروع يجدد التزامنا بتقديم أفضل الخدمات والمبادرات تجاه أصحاب الهمم، دعماً لخطط اندماجهم بصورة فعلية بالمجتمع وعرفاناً لدورهم الكبير وعطائهم غير المحدود وتقديراً لإنجازاتهم الرياضية المميزة، مشيداً بالتعاون المشترك مع شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة من أجل تنفيذ المشروع الحيوي الذي سيخدم حتماً تطلعات أصحاب الهمم والمجتمع الرياضي وسيوفر لهم منصة جديدة لتأهيل ورفع مستوياتهم الفنية لمراحل متقدمة، ولاسيما أن المشروع يتوافق مع معايير الاتحاد الدولي للسباحة.

وأوضح المهندس أحمد محمد شريف الخوري رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» أنه تم البدء في تنفيذ مشروع مبنى المسبح الأولمبي لأصحاب الهمم في يناير الماضي ويستغرق تنفيذه 10 أشهر وسيتم إنجازه في نوفمبر المقبل وفق خطة تنفيذ المشروع.

وأشار الخوري إلى أن المعايير المتبعة في تصميم المشروع تتماشى مع المواصفات العالمية المحددة من قبل الاتحاد الدولي للسباحة «فينا»، كما أن المشروع بالإضافة إلى المسابح ومرافقها والمدرجات يحتوي على قاعات خاصة لكبار الشخصيات والإعلاميين والإداريين وأخرى متعددة الأغراض بما يخدم الفعاليات والأنشطة حسب برنامج المشروع ومتطلبات مجلس أبوظبي الرياضي والاتحاد الدولي.

وقال المهندس سويدان راشد الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للخدمات العامة «مساندة» إن المشروع يحتوي على مبنى المسبح الأولمبي الرئيسي بأبعاد (50 في 25) متراً ويتسع لـ2500 متفرج، بالإضافة إلى مسبح آخر لأغراض التدريب والإحماء للرياضيين بأبعاد (25 في 25) متراً. 

وأضاف: المشروع يهدف إلى تحقيق استيفاء شهادة الاستدامة البيئية بتصنيف اللؤلؤتين، حيث تتم مراعاة معايير الاستدامة في مختلف الجوانب الهندسية للمشروع (المعمارية والإنشائية والالكتروميكانيكية)، بالإضافة إلى معايير الصحة العامة.