تحدي الأقوياء في افتتاحية المحطات الأوروبية... غداً ... مضمار لونج شامب يتزين بشعار كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة

11/05/2019 12:00:00 ص :

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، يشهد مضمار لونج شامب الفرنسي العريق في باريس اليوم (الاحد الموافق 12 مايو 2019 )، انطلاقة المحطات الأوروبية  لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة بنسختها السادسة والعشرون وذلك بالتزامن مع عام التسامح.

كما تتجه انظار العالم إلى المضمار العريق، حيث يشهد انطلاقة سباقات الإمارات جنيز الفرنسي للمهور 2000 والمهرات 1000  لمسافة 1600 متر بمجموع جوائز مليون و100 الف يورو والتي تقام برعاية كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، وذلك للعام الثاني على التوالي في المضمار العريق الذي استضاف أول سباق بتاريخه عام 1857، والممتدة مسيرته لأكثر من 140 عاماً في العاصمة الفرنسية باريس.

وتمثل سباقات الإمارات جنيز الفرنسي افتتاحية موسم السباقات الكلاسيكية والأغلى في فرنسا، وسط تنافس مميز لكوكبة ونخبة الخيول الأقوى في أوروبا والعالم، حيث تتنافس بقوتها وسرعتها على ألقاب الشوطين، كما تشهد حضوراً جماهيرياً كبيراً ومتابعة تلفزيونية مباشرة لأكثر من 10 مليون مشاهد عبر مختلف قارات العالم، بما يمثل قيمة كبيرة ومكانة مرموقة بين السباقات العالمية الشهيرة.

ويتضمن الكرنفال الإماراتي الفرنسي 8 اشواط من بينها شوطين للجنيز وشوط لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة الذي سيتجدد موعده بمشاركة الاقوياء والنخبة من أجل الصراع على اللقب الغالي في افتتاح محطاته الأوروبية التي تؤكد على مكانته الكبيرة في طليعة السباقات الكلاسيكية بدول العالم.

ويتنافس على لقب الشوط مجموعة قوية ومميزة من نخبة الخيول العربية الأصيلة في فرنسا وأوروبا في السباق الذي يقام لمسافة 2000 متر ضمن الفئة الأولى والمخصص للمهور والمهرات من عمر أربع سنوات فما فوق، بمشاركة 7  خيول، وبمجموع جوائز 100 ألف يورو.

ويتقدم المشاركين في الشوط تيمور لياس لإدارة سباقات الخيل العائدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة الذي حاز سموه مؤخراً  على جائزة لقب أفضل مالك ومربي خيول في فرنسا لعام 2019 في ظل الاهتمام والرعاية الكبيرة التي يوليها سموه بالخيل العربي ودعمه الكبير لخطط إعلاء شأنه بين الأمم.

وينحدر تيمور البالغ من العمر خمس سنوات من نسل "مهاب" والفرس "دجيزكا"  وكان قد حقق الفوز في ثلاثة سباقات من إجمالي 7 مشاركات، حيث يتطلع تيمور  بإشراف المدرب أنتوني فاتريجانت، وبقيادة الفارس فرانسوا زافير برتراس، لتكرار سيناريو سباق العام الماضي عندما فاز المهر شهم بلقب السباق وتوج بطلاً للمحطة الفرنسية بعد أن أبهر الجميع.

كما سيشارك في الشوط كل من : خطاب ، لايتينغ بولت للاندجود وتر لاند ، روديس دو لوب ، طيف ، هجريس تن  لعماد الدين الحتوشي، انوها الميلي لستول اسلبيسي.

وتقام سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة دعما لرؤية ونهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، لإعلاء الخيل العربي الأصيل وترسيخ مكانته العريقة واصالته في كافة المضامير العربية والعالمية، وذلك تحت اشراف مباشر من اللجنة العليا المنظمة لسلسلة السباقات برئاسة سعادة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي رئيس اللجنة العليا المنظمة، وسعادة فيصل الرحماني مستشار مجلس أبوظبي الرياضي، مشرف عام السباقات، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العليا لسباقات الخيل الفرنسية " فرانس جالوب".

مواجهات مثيرة في سباقات الإمارات جنيز الفرنسية  للمهور والمهرات

تحظى سباقات الإمارات جنيز الفرنسية  بتغطية إعلامية متميزة واهتمام غير مسبوق من ملاك الخيل والمربين في العالم، كما يشهد مشاركة نخبة من أبرز الخيول من مختلف أنحاء العالم، حيث يطغى على السباقات مواجهات قوية بين كبار المدربين في العالم، الى جانب التحدي الكبير بين الخيول الفرنسية والايرلندية والبريطانية والامريكية، وسط مواجهة مثيرة تجمع القارات الخمس بسباق واحد.

ويتنافس 12 خيلاً على لقب سباق الإمارات جنيز الفرنسية 2000 للمهور  الذي يقام لمسافة 1600 متر بعمر ثلاث سنوات وبجوائز هي الأغلى بقيمة 600 ألف يورو، وذلك على مضمار لونج شامب، وتمثل المشاركة القوية في السباق مواجهات مثيرة ومرتقبة بين العمالقة  والنخبة والاقوياء وذلك في افتتاحية موسم السباقات الكلاسيكية بفرنسا، إذ يعود تاريخ أول سباقات للجنيز الفرنسية لعام 1883 ما يؤكد عراقة تلك السباقات وتاريخها الثري.

ويشهد السباق مشاركة قوية لخيول الإمارات، بآمال تحقيق المزيد من الانتصارات ودعم مسيرتها الثرية والحافلة بالنجاحات بانجازات جديدة،  حيث يشارك كل من "ميونيشنز" و"بيرشن كينج" من فريق جودلفين ، ويقف بيرشن بصدارة الترشيحات والتوقعات للفوز باللقب ، حيث لم يخسر في اخر 4 سباقات إلى جانب فوزه بلقب الشوط التحضيري للسباق.

وفي المرتبة الثانية لقائمة المرشحين يأتي شامان لمالكه الفرنسي وارتيمير امبريال، نتيجة لعدم خسارته في اخر ثلاث مشاركات وفوزه بسباق جروب 3 ضمن مشاركته الأخيرة، فيما يقف بالمرتبة الثالثة نيفر نو مور لمايكل توبور وجون مجنير ، حيث لديه 5 مشاركات وثلاث انتصارات وتأهل لهذا السباق عبر تفوقه بسباق ايرلندا .

ويقام سباق الإمارات جنيز الفرنسي 1000 للمهرات لمسافة 1600 متر للمهرات بمشاركة 10 مهرات ، وبقيمة جوائز  500 ألف يورو، حيث يمثل الإمارات في السباق كاستل ليدي من فريق جودلفين وتقف بطليعة المرشحين للفوز بالسباق، حيث لديها مشاركتين وفوزين بجانب فوزها بالسباق التحضيري، كما تضم قائمة المرشحين كورال بيش لمايكل توبور وجون مجنير، إذ تملك 6 مشاركات وفوزين، وميتا ميتيكيا  لوارتيمير امبريال وهي من مواليد المانيا ولديها ثلاث مشاركات وانتصار واحد ، واستطاعت أن تحقق أفضل نتيجة في مشوارها بحصولها على المركز الثاني بفارق رقبة وذلك في السباق الفرنسي "مارشال بوست".

شوارع باريس تتلون بأعلام الإمارات  

تلونت العاصمة الفرنسية باريس بأعلام الإمارات وبشعارات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة، في إطار الحملة الترويجية للجنة العليا المنظمة المشرفة على سلسلة السباقات وذلك بالتنسيق مع فرانس جالوب الهيئة العليا لسباقات الخيل الفرنسية.

وتوشحت شوارع العاصمة بكافة شوارعها الرئيسية مثل الشانزليزيه بأعلام وإعلانات سباقات الإمارات جينز الفرنسية والكأس الغالية، التي تمثل اهم السباقات العالمية للخيول وانطلاقة المحطات الأوروبية، كما شملت الحملة الترويجية  والإعلامية للحدث الصحف الفرنسية التي رحبت بتنظيم سباقات الجنيز الفرنسية تحت اسم الإمارات والكأس الغالية للعام الثاني على التوالي في مضمار لونج شامب، نتيجة للعلاقة الوطيدة التي تجمع الإمارات بالخيول والسمعة المرموقة والأصداء الواسعة التي تتمتع بها الدولة في ظل النجاحات الكبيرة التي تحققها خيول الإمارات على صعيد المشاركات بجانب تنظيمها لأهم السباقات العالمية.

قناة ياس تقدم تغطية استثنائية من قلب الحدث

أعلنت قناة ياس عن تقديم تغطية استثنائية لأولى محطات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في أوروبا عبر البوابة الفرنسية التي ستشهد أيضا سباقات الإمارات جنيز الفرنسية والتاريخية في الوقت ذاته.

واعتمدت القناة خطة النقل التلفزيوني من قلب مضمار لونج شامب العريق لكافة الاشواط الثمانية، انطلاقا من حرصها ودعمها الكبير لسباقات الخيل ودورها الرائد في تغطية اهم السباقات العالمية، كما اعدت ياس استوديو تحليلي في المضمار التاريخي، وذلك باشراف مباشر من يعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية ومتابعة صلاح جابر مشرف القنوات وبتواجد المخرج عبدالكريم شلبي ووفد القناة المكون من المذيعين كريم الطرهوني وعمر الجغيمان بجانب المحللين محمد النعيمي ومنصور الشامسي.

واعتمدت القناة الاوقات التالية للتغطية بتوقيت الإمارات :

يوم الاحد 12/05/2019 :

- بداية الاستوديو التحليلي - الساعة 3 الظهر

-  سباق الإمارات جنيز الفرنسي للمهور الساعة 5:55 مساءً

-  سباق الإمارات جنيز الفرنسي للمهرات 6:30 مساء

- كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية- الساعة 7:40  مساءً.

اشاد بمشاركة عمالقة الخيل

اليبهوني : محطة فرنسا تمثل انطلاقة ثرية في قمة السباقات العالمية

اشاد سعادة مطر سهيل اليبهوني عضو المجلس الوطني الاتحادي عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي رئيس اللجنة العليا المنظمة لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة، بدور المحطة الفرنسية التي تقام في انطلاقة المحطات الأوروبية، واهميتها الكبيرة بين المحطات المعتمدة خصوصا وهي تقام في مضمار لونج شامب العريق وبالتزامن مع سباقات الجنيز الفرنسية والتي تعد اشهر واهم السباقات العالمية بأسم الإمارات وبجوائز هي الاغلى بتاريخها.

وقال اليبهوني : "فخورون بمشاركة عمالقة واقوياء الخيل العالمي للتنافس على القاب  الاشواط الثلاثة التي تمثل قمة سباقات الخيل العالمية، بما يعزز المكتسبات ويرفد مسيرة الكأس الغالية بمزيد من النجاحات والتجارب الثرية الداعمة لإعلاء الخيل العربي والتعريف بتراث الامارات الاصيل وترسيخ مكانة الكأس الغالية بنسختها السادسة والعشرون التي تتزامن مع عام التسامح ، بما يعكس رسالتها السامية واهدافها الداعمة لمسيرة تنمية الخيل العربي واعلاء حضوره وشأنه في كافة المناسبات.

واضاف : نتوجه باسمى ايات الشكر والتقدير  لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " لرعايته السامية والمتواصلة لسلسلة السباقات، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الإعلى للقوات المسلحة وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لخطط إعلاء الخيل العربي الاصيل عالمياً، وترسيخ نهج المؤسس ورؤية المغفور له باذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه"، والحفاظ على الارث التاريخي للإمارات، موضحا أن تنظيم السباقات للعام الثاني على التوالي في مضمار عمره أكثر من 140 عاماً يمثل انجازا مهما للدولة وترجمة حقيقية لخططنا الطموحة لدعم سلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة في كافة المضامير العالمية، مؤكدا  أن هذه المؤشرات تقودنا لمزيد من الخطط المثمرة التي ترسخ المكانة المرموقة للكأس الغالية عالمياً، مشيراً إلى أن استمرارية السباقات تدعم وتشجع المدربين وملاك الخيل والمربين للاهتمام بالخيل العربي الأصيل، بصفة أكبر وتحفزهم على رعاية الخيل والمشاركة في السباقات والتنافس على الالقاب والجوائز.

وتابع : نتطلع من خلال أجندة سباقات 2019  والتي تتضمن 12 محطة لمضاعفة نجاحات السنوات الماضية واضفاء بصمات جديدة وتحقيق اهداف مهمة والعمل على دعم دول جديدة لرعاية الخيل العربي وتعزيز مستوى التفاعل العالمي بموروثه.

الحدث جسر للتواصل بإرث الإمارات بين شعوب العالم

الرحماني : رؤية منصور بن زايد تقود الكأس الغالية لفضاء النجاحات العالمية

أكد سعادة فيصل الرحماني مستشار مجلس أبوظبي الرياضي المشرف العام على سلسلة السباقات أن الرؤية السديدة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وتوجيهاته المستمرة تقود كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة لفضاء النجاحات العالمية، مبينا أن انطلاقة المحطات الاوروبية للكأس الغالية في افتتاحية السباقات الكلاسيكية في فرنسا  المصنفة ضمن السباقات العشرة الاوائل في العالم، يمثل تأكيداً جديداً ودليلاً قاطعا على مكانة الامارات الاستراتيجية في خارطة سباقات الخيول العالمية ودورها الريادي في إعلاء شأن الخيل العربي.

وقال الرحماني : إن سلسلة السباقات بمحطاتها الإثنتي عشرة وبنسختها السادسة والعشرون التي تقام في عام التسامح، لم تقتصر ابعادها واهدافها على رعاية وإعلاء الخيل العربي فحسب، بل امتدت لابعد من ذلك، واصبحت جسرا للتواصل بإرث الإمارات الأصيل  بين شعوب العالم ورسالة سلام من دولة التسامح والمحبة لتحتضن الجميع تحت مظلتها.

وتابع : إن المحطة الفرنسية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الاصيلة بجولته الأوروبية   الأولى، تعد من اهم الوجهات والمحطات الثرية في اجندتنا لعام 2019 وتترجم مسار خططنا المتواصلة لتعزيز ريادة ومسيرة الكأس الغالية، لتزامنها مع سباقات الإمارات جنيز فرنسا التي تعتبر واحدة من اهم واشهر السباقات الكلاسيكية في العالم وافتتاحية موسم السباقات بفرنسا، مشيدا باصداء الحملة الترويجية والاعلامية التي سبقت الحدث وشهدتها شوارع باريس وكبرى الصحف الفرنسية، مبينا أن تسمية سباقات الجنيز الفرنسية بأسم الإمارات للعام الثاني على التوالي يمثل حدثاً غير مسبوق ، ويعكس العلاقة التاريخية الوطيدة التي تجمع الإمارات بفرنسا والسمعة المرموقة التي تحظى بها دولتنا الحبيبة واسهاماتها الفاعلة في دعم سباقات الخيل العالمية وانجازاتها الكبيرة  في هذا القطاع .

واضاف : فخورون بمحطة فرنسا التي دائما ما تفي بوعودها من خلال التنظيم المميز ومستوى مشاركة نخبة الخيول العالمية والاصداء الواسعة، كما تؤكد على مكانة واهمية الكأس الغالية في ظل مشاركة أقوى الخيول ووسط حضور كبير من نخبة ملاك الخيل في العالم والمربين والمدربين والفرسان، بجانب تنظيم السباق في مضمار لونج شامب العريق، بجانب ارتباط اسم الإمارات بسباقات الجنيز الفرنسية الشهيرة في العالم التي ستشهد حضورا جماهيريا غفيرا ومتابعة تلفزيونية تفوق ال10 ملايين مشاهد، الامر الذي يعكس حجم المكتسبات الكبيرة التي تحققها سباقات الامارات في المحطة الفرنسية.

وتابع  : " إن اللجنة العليا المشرفة حريصة على مواصلة الجهود الدؤوبة والخطط المتطورة لتحقيق المزيد من البصمات الجديدة والنجاحات الكبيرة في كل محطة من  محطات السباق في سلسلته لعام 2019 ، مؤكدا أن الحضور القوي للامارات وسلسلة سباقات النسخة السادسة والعشرون للكأس الغالية في مضمار لونج شامب الشهير يمثل استمرارا وتواصلاً مميزا لمسيرة الكأس في مضامير اوروبا العريقة.