141 لاعباً يمثلون"منتخب الإرادة" في 15 لعبة الإعلان عن أكبر مشاركة إماراتية في دورة الألعاب الإقليمية التاسعة

المصدر: ADSC 11/03/2018 12:00:00 ص :

أعلن الاولمبياد الخاص الاماراتي عن تفاصيل المشاركة الإماراتية في دورة الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص المنتظر أن تستضيفها أبوظبي خلال الفترة 14 - 22 مارس الجاري.

 وستضم البعثة 141 لاعباً يشاركون في 15 لعبة من أصل 16 لعبة معتمدة في الفعاليات على أن يضم الوفد الذي أطلق عليه "منتخب الإرادة" وبشكل إجمالي 200 فرداً وهي المشاركة الأكبر للإمارات بالدورات الاقليمية للاولمبياد الخاص.

وجاء الإعلان عن تفاصيل المشاركة الإماراتية في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الاحد الموافق 11 مارس الجاري في مقر مجلس أبوظبي الرياضي وتحدث فيه كل من طلال الهاشمي عضو مجلس إدارة الأولمبياد الخاص رئيس اللجنة الفنية وفاطمة إبراهيم محمد المنسق العام للأولمبياد الخاص وبطي الشيزاوي لاعب منتخبنا الوطني لكرة السلة.

وبدأ طلال الهاشمي المؤتمر الصحفي بالتأكيد على أن توجيهات سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري للأولمبياد الخاص الإماراتي تركزت على توفير الرعاية الخاصة لكافة الرياضيين المزاولين للأولمبياد الخاص وأن يشارك وفد الإمارات في هذه الدورة بمعظم الألعاب المعتمدة المنظمة في إمارة أبوظبي، وهو الأمر الذي تم بمتابعة حثيثة من معالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة الأولمبياد الخاص ليتحقق في النهاية الهدف السامي بأن تشارك الدولة في 15 لعبة من أصل 16، حيث يعتبر هذا الوفد أكبر وفد في تاريخ مشاركات الأولمبياد الإماراتي الخاص بالتاريخ.

وقال الهاشمي: "تم تجهيز الوفد للمشاركة من خلال المعسكر التدريبي القائم حالياً في مدينة العين والذي انطلق يوم الرابع من الشهر الجاري وسيتواصل حتى يوم الأربعاء القادم والموزع على العديد من المنشآت الرياضية".

وانتهز الهاشمي فرصة المؤتمر لتقديم الشكر إلى العديد من الجهات والأفراد الذين ساهموا في إنجاح معسكر الوفد الإماراتي المنتظر أن يمثل الدولة في الألعاب الإقليمية قائلاً: "بداية أود الإشارة إلى أن دعم الأهالي ساهم وبشكل كبير في إنجاح هذا المعسكر وفي الوقت المحدد، وأود هنا توجيه الشكر كذلك إلى المدربين الذين ساهموا في تشكيل الفرق المشاركة بجميع الألعاب والأندية الرياضية الخاصة بأصحاب الهمم والتي ساهمت بشكل كبير في توفير اللاعبين وتهيئتهم لهذا المعسكر وكذلك الجهات الحكومية التي ساهمت في تفريغ اللاعبين ودعم مشاركاتهم في هذه الدورة".

وخص الهاشمي بالشكر نادي العين لذوي الاحتياجات الخاصة ونادي العين للفروسية، ونادي العين الرياضي حيث عملت هذه الأندية على وضع كافة منشآتها وخبراتها في سبيل دعم تحضيرات الوفد الذي سيشارك في الدورة مؤكداً أن هذا الأمر ليس بغريب على كافة الجهات الحكومية والخاصة كما توجه بالشكر إلى اتحاد الإمارات للدراجات واتحاد الإمارات للرياضات الجليدية جامعة الإمارات وشركة أغذية ممثلة بمياه العين التي دعمت معسكر المنتخب الوطني.

وشدد الهاشمي على أن المنتخب سيشارك في فعاليات دورة الألعاب الإقليمية ليس فقط من أجل المشاركة بل من أجل حصد الميداليات والألقاب، لذلك كان المعسكر التحضيري المكثف الذي تشهده مدينة العين حالياً موجهاً الدعوة في نهاية حديثه إلى المواطنين والمقيمين على حد سواء للتواجد بكثافة من أجل دعم المشاركة الإماراتية في هذه الدورة وانجاحها.

بدورها كشفت فاطمة إبراهيم محمد المنسق العام للأولمبياد الخاص عن إطلاق إسم منتخب الإرادة على المنتخب الوطني الذي سيشارك في دورة الألعاب الإقليمية إنطلاقاً من أن دولة الإمارات كانت وما تزال وستبقى تطمح إلى تحقيق الإنجازات بإرادة قيادتها الرشيدة وأبنائها ومن هنا جاءت هذه التسمية التي سيتم اعتمادها إعلامياً وفي أي محفل خاص بالأولمبياد الخاص.

ووجهت فاطمة إبراهيم الدعوة إلى كافة المؤسسات لدعم مسيرة الأولمبياد الخاص الإماراتي من خلال عقد شراكات خاصة لدعم مسيرة المنتخب في شتى الإستحقاقات والإسهام في رفعة رياضة أصحاب الهمم، مؤكدة أن توجيهات القيادة الرشيدة تطالب دائماً بدعم أصحاب الهمم.

وقالت فاطمة إبراهيم: "كانت التوجيهات واضحة بالمشاركة في أكبر عدد ممكن من الرياضات بالألعاب الإقليمية وتمكين الرياضيين وتعليمهم رياضات جديدة تشهدها الدولة للمرة الأولى كجمباز السيدات. فلأول مرة في تاريخ الأولمبياد الخاص الإماراتي ستتواجد فتاة إماراتية تزاول لعبة الجمباز إلى جانب تشكيل فريق لرفع أثقال خاص بالسيدات والتزلج المدولب وسباحة السيدات حيث ستشارك هذه الفرق في فعاليات الأولمبياد للمرة الأولى كما تم استحداث فريق خاص بكرة القدم للسيدات لن يشارك في الألعاب الإقليمية بل في الدورات القادمة، على أن يشارك الأولمبياد الخاص الإماراتي والأسر في فعاليات أخرى على هامش الألعاب الإقليمية وهي منتدى الشباب وورش العمل المختلفة وبرنامج الرياضيين الصغار.

من جانبه أكد اللاعب بطي الشيزاوي نجم فريق كرة السلة المشارك في دورة الألعاب الإقليمية إستعداده وكافة زملائه للمشاركة في الدورة سعياً لتحقيق الإنجازات التي من شأنها تعزيز حضور الدولة الرياضي والإنساني.

وعاد الشيزاوي بالذاكرة عدة سنوات إلى الوراء وتحديداً إلى عام 2008 الذي شهد أول مشاركة وتمثيل للدولة في أبوظبي، قبل التوجه للمشاركة في عديد الاستحقاقات الخارجية التي تصاعد فيها حضور المنتخب الوطني وصولاً إلى التربع على منصات التتويج كاشفاً النقاب عن مشاركته في العديد من البطولات الاستعراضية في أمريكا وبعض الدول الأخرى، وكل ذلك بفضل الرعاية الكريمة من قبل القيادة الرشيدة لأصحاب الهمم.

وشدد الشيزاوي على أن المشاركة في دورة الألعاب الإقليمية العام الحالية تختلف كلياً عن المشاركات السابقة مشيراً إلى أن الحدث بحد ذاته بمثابة إنجاز للدولة وسيشكل دافعاً كبيراً له ولزملائه لتحقيق الانجازات كما أنه تمهيد للحدث الأكبر ألا وهو الألعاب العالمية التي ستقام في عام 2019.