تتضمن أكثر من 15 بطولة قارية وإقليمية وبرامج تطويرية... الإعلان عن استراتيجية تطوير الرياضات الشراعية في أبوظبي

26/05/2019 12:00:00 ص :

أعلن مجلس أبوظبي الرياضي عن استراتيجية تطوير الرياضات الشراعية الحديثة في أبوظبي، وذلك بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت والاتحاد الآسيوي للشراع واتحاد الإمارات للشراع والتجديف.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده المجلس في مقره اليوم الاحد الموافق 26-05-2019، وحضره سعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي والدكتور مالاف شيروف رئيس الاتحاد الاسيوي للشراع وعبدالله العبيدلي الأمين العام لاتحاد الإمارات للشراع والتجديف وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.

وتضمنت الخطة الاستراتيجية 2020-2025 التي يشرف عليها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت تنظيم مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفعاليات والمسابقات والبرامج التطويرية، بما تشمل أكثر من 15 بطولة وبرنامج ومؤتمر، وتتصدر قائمة الفعاليات التصفيات الأولمبية الآسيوية للشراع الحديث والتي ستقام خلال الفترة 15-21 مارس 2020 والمؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية طوكيو 2020، كما ستستضيف أبوظبي اجتماعات الكونغرس الدولي للشراع في شهر نوفمبر 2020 والذي يعقد للمرة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط.

وفي بداية المؤتمر الصحفي تقدم سعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي بالشكر والتقدير للقيادة الرشيدة التي تقف دوما، لتسخر دعمها واهتمامها الكبيرين لنجاح خطط التنمية الرياضية وتحقيق التطور لكافة الرياضات، يما يدعم مكانة أندية أبوظبي ويعزز ريادة العاصمة أبوظبي كوجهة رياضية عالمية.

وقال : يولي مجلس أبوظبي الرياضي أهمية كبيرة لدعم استراتيجية وفعاليات نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت التي تقام خلال 2020-2025، بكافة الجوانب وتسخير جميع الامكانيات لتحقيق المزيد من النجاحات للرياضات الشراعية وللتراث البحري، انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي وحرصه على دعم مسيرة كافة الرياضات ومنها الشراعية، وتشجيع الأجيال على الانخراط فيها وإعلاء ممارستها.

وأضاف: فخورون بالشراكة المستمرة التي تجمع أبوظبي مع الاتحاد الآسيوي للشراع وما ستثمر عنه من مكتسبات ومخرجات إيجابية تحقق التقدم للرياضات الشراعية والتجديف على مستوى الدولة، بما يعزز حضور التنافس الكبير لفرقنا ورياضيينا على منصة المسابقات الآسيوية والعالمية.

وتابع: نرحب باستضافة أبوظبي لاجتماعات الكونغرس الدولي السنوي للشراع في أبوظبي العام القادم، ما يمثل حدثاً استثنائياً مهماً ... وتؤكد "أبوظبي " من خلاله ريادتها العالمية بمختلف المناسبات ومكانتها الكبيرة والراسخة لدى دول العالم، وثقتهم بما تقدمه من نجاحات متواصلة على مختلف الأصعدة.

من جهته أكد الدكتور مالاف شيروف رئيس الاتحاد الآسيوي للشراع على أهمية الشراكة الطويلة والمميزة التي تجمعنا مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت والشركاء مجلس أبوظبي الرياضي واتحاد الإمارات للشراع، مبينا أن الخطة الاستراتيجية تمثل انعطافة مهمة في مسيرة الشراع الحديث على الصعيد القاري والدولي ولحظة مهمة لدفع عمليات التطوير من خلال الشراكة في تنفيذ برامج تطويرية ومسابقات قارية وأولمبية.

وقال شيروف: أبوظبي تملك كل مقومات استضافة الفعاليات الرياضية الكبيرة وهي مهيأة تماما لاحتضان العدد الكبير من المسابقات والبرامج المعتمدة في الخطة، من بينها الكونغرس السنوي للاتحاد الدولي الذي سيقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الاوسط وخارج أوروبا منذ 100 عام والذي يشهد الكثير من القرارات المهمة والاطروحات التطويرية.

بدوره أعرب السيد ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عن فخره بإطلاق الخطة الخمسية لاستراتيجية النادي التي ستشهد خلال السنوات القادمة عن طفرة كبيرة على صعيد استضافة باقة مميزة ومجموعة مهمة من الفعاليات والمسابقات الشراعية القارية والأولمبية والإقليمية، مبينا أن دعم مجلس أبوظبي الرياضي المتواصل وراء النقلة الكبيرة التي تشهدها الرياضات الشراعية الحديثة والتراثية البحرية.

وقال : نفخر ونعتز باستضافة الكونغرس الدولي السنوي للشراع الذي يقام للمرة الأولى في أبوظبي ومنطقة الشرق الأوسط ، بجانب التصفيات الأولمبية الاسيوية للشراع والمؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020 .

من جانبه أشاد عبدالله العبيدلي الأمين العام لاتحاد الإمارات للشراع والتجديف بالإعلان عن استراتيجية تطوير الرياضات الشراعية في أبوظبي، ما يمثل مكسب مهم لشراع الامارات وحافز كبير للفرق والرياضيين، مبينا أن استضافة هذه المجموعة القوية والكبيرة من البطولات بجانب الكونغرس الدولي السنوي للشراع يعكس المكانة المتقدمة لأبوظبي والإمارات وقدرتها الكبيرة على تنظيم اهم الاحداث الرياضية الدولية والقارية.