وسط تفاعل كبير للمؤسسات الوطنية مع الحدث ... المسعود راعيا لمهرجان سباق دلما الثاني للمحامل الشراعية

المصدر: adsc 12/10/2018 12:00:00 ص :

أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت توقيع اتفاقية رعاية  مع مجموعة المسعود للسيارات لرعاية مهرجان دلما التراثي البحري في نسخته الثانية للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً ، والذي يقام  تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ، خلال الفترة من 25 إلى 29 من شهر أكتوبر الجاري بجزيرة دلما التاريخية ، وذلك في إطار احتفالات الدولة بعام زايد 2018 ، ويبلغ مجموع جوائزه 25 مليون درهم ستمنح لأصحاب المراكز من الأول حتى الفائز رقم 100 ، وفقا للترتيب العام للمشاركين في السباق.

ووقع اتفاقية الرعاية سعادة أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت منظم المهرجان ممثلاً عن النادي وسعادة طارق المسعود رئيس مجلس ادارة مجموعة المسعود للسيارات ممثلاً عن الشركة الراعية ، وتم توقيع الاتفاقية بمقر المسعود للسيارات.

كما حضر توقيع الاتفاقية ماجد عيق المهيري المدير التنفيذي لنادي ابوظبي للرياضات الشراعية واليخوت وعدد من أعضاء مجلس إدارة مجموعة المسعود للسيارات، بالإضافة إلى عدد من المهتمين بالتراث البحري من النواخذة والبحارة.

وسيقام مهرجان دلما البحري للمرة الثانية على التوالي بتنظيم نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية ومجلس أبوظبي الرياضي.

وهذه هي الرعاية الثانية التي يتم توقيعها من قبل نادي أبوظبي للرياضات البحرية واليخوت لرعاية السباق ، بعد أن تم توقيع اتفاقية مماثلة مع مجموعة الرُبَيع مطلع الأسبوع الماضي.

ويعد سباق دلما هو الأغلى والأعلى قيمة من حيث الجوائز التي تبلغ 25 مليون درهم ، إضافة إلى أنه الأطول في تاريخ سباقات فئة 60 قدما ، والذي تقدر مسافته بـ 80 ميلاً بحريا تم تقسيمها على مرحلتين.

وتأتي اتفاقية الرعاية في إطار سعي مجموعة المسعود للسيارات الدائم لتفعيل دورها المجتمعي في مختلف المجالات الرياضية والاقتصادية  والإنسانية الخيرية، وتعد المجموعة واحدة من أبرز الشركات الخاصة في مجال سوق السيارات بالدولة.

 

اشاد بدعمهم المتواصل

الرميثي : رعاية المسعود ليست غريبة على الرياضات التراثية

وجه سعادة أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت في تصريحات صحافية بعد توقيع الاتفاقية الشكر إلى إدارة مجموعة المسعود للسيارات برئاسة طارق المسعود رئيس مجلس إدارة المجموعة، مؤكداً أن الرعاية أمر ليس غريبا على أبناء الوطن المخلصين الذين يسعون دوما للقيام بدورهم في رعاية الأحداث الوطنية خاصة الأحداث الكبرى التي تتعلق بتراث الآباء والأجداد.

وقال " لقد اعتدنا من مجموعة المسعود مثل هذه الأعمال الرائعة لاسيما وأنها من الداعمين للرياضات التراثية في الدولة بكل اشكالها وفي مقدمتها التراث البحري، ودائماً ما تسعى إلى إحيائه في نفوس الشباب من خلال دعمها لمثل هذه الفعاليات.

وأضاف " بكل تأكيد فإن مهرجان دلما التراث البحري يعد واحدا من أبرز الأحداث البحرية على الساحة الدولية بشكل عام ، لاسيما وأنه الأطول على الإطلاق في تاريخ سباقات فئة 60 قدماً ، الأمر الذي يستلزم معه الاستعداد والتحضير  جيدا لهذا الحدث التاريخي الذي يقام للعام الثاني على التوالي بنجاح منقطع النظير.

وأشار رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت إلى أن إدارة النادي ستسخر كل إمكانياتها من أجل إنجاح السباق التاريخي وخروجه بالشكل الذي يليق به وبسمعة التراث البحري الأصيل وبرعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ،  خاصة وأن سموه يولي اهتماماً كبيرا وخاصاً بالمهرجان منذ أن وجه سموه بإقامته لإحياء تراث الآباء والأجداد.

المسعود : حمدان بن زايد صاحب الأيادي البيضاء على السباقات البحرية

أبدى طارق المسعود رئيس مجلس إدارة مجموعة المسعود للسيارات سعادته الكبيرة برعاية مهرجان دلما التراثي البحري وقال في تصريحات صحافية " : نتوجه بالشكر والتقدير إلى اللجنة العليا المنظمة لمهرجان دلما التراثي البحري الكبير على إتاحة الفرصة لنا لرعاية هذا الحدث التاريخي ، الذي يجسد اهتمام ورعاية القيادة الرشيدة بتراث الآباء والأجداد ، خاصة وأنه يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة صاحب الأيادي البيضاء على هذه السابقات التراثية، وقد ضاعفت هذه الرعاية من قيمة السباق الذي أصبح حديث المهتمين بالسباقات البحرية  على مدار العامين الماضيين ، كما أن هذه الرعاية ستحفز الجميع وتضعهم على أهبة الاستعداد لتقديم كل الإمكانيات المتاحة لإنجاح السابق الذي سيظل علامة فارقة في السباقات البحرية التراثية بالمنطقة.

وأضاف " تسعى المسعود للسيارات دائما للقيام بدورها الوطني تجاه المجتمع من خلال المساهمة في إنجاح الأحداث الرياضية الكبرى التي تتعلق بتراث الآباء والأجداد ، خاصة السابقات البحرية التي يمارسها عدد كبير من محبي وعشاق هذه الرياضة الأصيلة.

وقال " ما دفعنا للتفكير في القيام برعاية هذا السباق التاريخي هو النجاح الكبير منقطع النظير الذي حققته النسخة الأولى من مهرجان دلما التراثي البحري في الموسم الماضي ، والذي أصبح حديث الجميع ، ولفتت هذه النسخة الأنظار إليها بشدة ،

ناهيك عن الثقة التامة في قدرة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على إخراجه بالشكل الذي يليق به في تنظيم مثل هذه الأحداث الكبرى.

واستطرد قائلا " كان من الطبيعي أن تتنافس المؤسسات والشركات الخاصة وتسارع إلى المشاركة في إنجاح هذه الحدث التراثي برعايته وتقديم كل ما تملكه من إمكانيات حتى يظهر بالصورة المشرفة التي تليق بهذه الأحداث الكبرى ، بالإضافة إلى إحياء التراث البحري وغرسه في نفوس الشباب الذي يتطلع للمستقبل ويريد الارتكاز على ماض عريق سطره أجداده وآباؤه بكل فخر .

من جانب آخر تواصلت بإقبال كبير في نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بمنطقة كاسر الأمواج بكورنيش أبوظبي عمليات التسجيل في السابق لليوم الثالث على التوالي ، حيث يتم التسجيل المباشر واستلام شروط ولوائح السباق والتوقيع على استمارة التسجيل الخاصة بالسباق .

كما تتواصل استعدادات النادي المختلفة لإقامة السباق، وتم الانتهاء من تحديد بوابتي العبور الرئيسيتين للمحامل الشراعية المشاركة، ونقطة نهاية السباق الرئيسة ، وحددت اللجنة المنظمة موقع البوابة الأولى على بعد 40 كلم من نقطة الانطلاقة ، فيما تم تحديد موقع البوابة الثانية على بعد 65 كلم من الانطلاقة على أن تكون نقطة النهاية بعد 60 كلم من البوابة الثانية بما يضمن سلامة المشاركين .

وسيعقد اجتماع تنويري يوم الأربعاء المقبل مع جميع النواخذة ، لشرح آليات التنظيم واللوائح الفنية المعتمدة للسباق وعرض مساره على جميع المشاركين.