بدء إجراءات الفحص الفني والقياسات يوم الثلاثاء ... 116 محملاً يشاركون في النسخة الثانية لمهرجان سباق دلما التاريخي

21/10/2018 12:00:00 ص :

أعلن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت بدء إجراءات الفحص والقياسات الفنية للمحامل الشراعية المشاركة في النسخة الثانية من مهرجان سباق دلما التاريخي للمسافات الطويلة فئة 60 قدماً اعتباراً من الثلاثاء ولمدة يومين، إذ من المقرر أن تتجه المحامل الشراعية إلى جزيرة دلما يوم الثلاثاء، فيما تبدأ اللجان العاملة الفنية والتحكيمية واللوجيستية، التابعة للجنة العليا المنظمة للمهرجان تواجدها في جزيرة دلما لمتابعة سير العملية التنظيمية والترتيبات النهائية للسباق اعتباراً من اليوم.

ويقام سباق دلما التاريخي تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وينظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بالتعاون مع لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ومجلس أبوظبي الرياضي، في إطار احتفالات الدولة بعام زايد 2018.

واعتمدت اللجنة المنظمة للسباق يوم الخميس الموافق 25 أكتوبر الجاري موعداً نهائياً لإقامة السباق بناء على تقارير المركز الوطني للأرصاد، بعد أن كان الموعد المسبق لإقامة السباق يوم 27 أكتوبر الجاري على أن يستمر المهرجان حتى يوم 29 من الشهر، ويتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة الترفيهية والتراثية لمختلف شرائح المجتمع على مدار أيام المهرجان بالكامل.

كما اعتمدت اللجنة المنظمة عدد المحامل الشراعية المشاركة في السباق بإجمالي 116 محملاً وبما يقارب نحو 3000 بحار، وذلك بعد إغلاق باب التسجيل يوم الأربعاء الماضي.

ويعد سباق دلما التاريخي للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً الأكبر والأضخم ضمن هذه الفئة على مدار التاريخ سواء من ناحية عدد المشاركين أو الجوائز التي تعد الأغلى في تاريخ السباقات التراثية البحرية على الإطلاق في الدولة والمنطقة، إذ رصد نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت 25 مليون درهم جوائز مالية لأصحاب المراكز من الأول وحتى المائة في الترتيب النهائي للمشاركين، بالإضافة إلى رفع عدد السيارات المقدمة لأصحاب المراكز الخمسة الأولى إلى 5 سيارات، حيث سيحصل البطل على مليون ونصف المليون درهم بالإضافة إلى سيارة كجائزة مالية فيما سيحصل الوصيف على مليون ومائة ألف درهم وسيارة وصاحب المركز الثالث على تسعمائة ألف درهم وسيارة.

ومن المقرر أن ينطلق السباق من جزيرة دلما التاريخية مروراً بسبع جزر مختلفة تبرز أهم المعالم التراثية والحضارية في هذه المنطقة وهي جزيرة دلما في البداية ثم صير بني ياس ثم جزيرة غشة، يعقبها المرور بجزيرة أم الكركم ثم الفطاير ثم البزم قم مروح وأخيراً جزيرة جنانة قبل المحطة الأخيرة للسباق في مدينة المرفأ.

وتبلغ المسافة الإجمالية للسباق الذي يعد الأطول بين سباقات المحامل الشراعية فئة 60 قدماً 80 ميلاً بحرياً بما يعادل 125 كيلومتراً، وتم الاستقرار على بوابتي العبور الرئيسيتين للمحامل الشراعية المشاركة ومسار ونقطة نهاية السباق الرئيسي، إذ حددت اللجنة المنظمة موقع البوابة الأولى على بعد 40 كلم من نقطة الانطلاقة، فيما تم تحديد موقع البوابة الثانية على بعد 65 كلم من الانطلاقة على أن تكون نقطة النهاية بعد 60 كلم من البوابة الثانية بما يضمن سلامة المشاركين.

وتبرز عدد من المحامل الشراعية التي لها باع طويل في عالم الرياضات البحرية التراثية في مقدمتهم "العاصفة" حامل لقب النسخة الأولى، و"زلزال" و"غازي" و"القفاي" لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، و"لزاز" لحمد سعيد الفلاسي، و"براق" لمحمد راشد الرميثي، و"طوفان" لأحمد سعيد سالم الرميثي، وغيرهم من المحامل التي تسعى للمنافسة على اللقب التاريخي.

من جهة أخرى انضمت مجموعة الفتان إلى قائمة رعاة مهرجان دلما التاريخي ضمن استراتيجيتها الرامية إلى المشاركة في الأحداث والفعاليات الرياضية والمجتمعية الكبرى، إذ وقعت شراكة مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت كواحدة من رعاة المهرجان، وبموجب الشراكة قامت مجموعة الفتان بتقديم 3 سيارات للفائزين بالمراكز الأولى، لترفع مجموع السيارات المقدمة لابطال السباق 5 سيارات.

وقال ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت عضو اللجنة العليا المنظمة للمهرجان إن ارتفاع عدد المحامل الشراعية المشاركة في السباق إلى 116 محملاً يؤكد حرص عشاق الرياضات البحرية التراثية من مختلف إمارات الدولة على التواجد في الحدث، حيث ارتفعت عدد المسجلين من 83 في اليوم الأخير للتسجيل إلى 116 محملاً، مشيراً إلى أن هذا العدد يمثل رقماً قياسياً له دلالات في غاية الأهمية بالنسبة لمسيرة السباقات التراثية البحرية في الدولة بشكل خاص والمنطقة بشكل عام.

وأضاف أن كل الاستعدادات والتجهيزات النهائية للسباق تسير على قدم وساق مع اقتراب موعد الانطلاق الذي تحدد له يوم الخميس المقبل على ضوء تقارير المركز الوطني للأرصاد، حيث كان الموعد المحدد سلفاً يوم 27 أكتوبر الجاري، إلا أن اللجنة ارتأت تقديم موعد السباق يومين بناء على الأحوال الجوية ومن أجل توفير كل عوامل النجاح للسباق، موضحاً أن اللجنة الفنية اطمأنت على جاهزية مدينة دلما لاحتضان السباق التاريخي في أكبر تظاهرة بحرية تراثية شعبية ،كما اختبرت اللجنة المنظمة تحميل التطبيق الخاص بأجهزة التتبع الإلكترونية عن طريق الأقمار الصناعية ،واستعدادات لجان التدخل السريع الجوية والبحرية والبرية للمساعدة بعرض البحر وخارجه إذا طلب منهم للمساعدة بعد أن حملت شروط السباق إرشادات السلامة التي تم شرحها عند اجتماع التنويري مع جميع النواخذة ،وآليات التنظيم واللوائح الفنية المعتمدة للسباق وعرض مسار السباق على جميع المشاركين بوقت مبكر بهدف تحقيق النجاح المنشود.

وأشار إلى أن عمليات الفحص الفني والقياسات للمحامل المسجلة من أجل المشاركة في السباق ستجرى وفق اللوائح والقوانين المنظمة لتوفير مبدأ العدالة لجميع المشاركين في ظل وضع قوانين محددة ومعروفة للجميع فيما يتعلق بقياسات المحامل المشاركة، لافتاً إلى أن جميع اللجان العاملة تبذل جهوداً كبيرة من أجل الانتهاء من التجهيزات كافة في الوقت المناسب ولإخراج الحدث بالشكل اللائق في ظل الأهمية البالغة التي يحظى بها المهرجان، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين في السباق.