برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان... أبوظبي تستعد لمنافسات الجولة النهائية من بطولة "كأس الكريكيت للتسامح"

13/11/2018 12:00:00 ص :

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، أعلن نادي أبوظبي للكريكيت عن اتخاذه الاستعدادات اللازمة لاستضافة منافسات الجولة النهائية من كأس الكريكت للتسامح، والذي يتزامن انعقادها مع احتفالات الدولة بالمهرجان الوطني للتسامح الذي انطلق الأسبوع الجاري وتستمر فعالياته حتى يوم الجمعة الموافق 16 نوفمبر.

وجرى إطلاق "كأس الكريكت للتسامح" كبطولة سنوية دورية للقرى العمالية على مستوى الدولة، وذلك بالشراكة مع مجلس أبوظبي الرياضي، خلال احتفالية حملت شعار "إمارات زايد تجمعنا" والتي أقيمت في الرابع من مايو الماضي المصادف ليوم "العمل العالمي" بجزيرة ياس في أبوظبي.

ويهدف كأس الكريكت للتسامح إلى إتاحة المجال أمام شريحة واسعة من العاملين في جميع أنحاء الإمارات للمشاركة في منافسات الكريكيت، واستكشاف الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة عموماً في توحيد الجميع وتجاوز الحدود بين مختلف الجنسيات والثقافات.

ويحتفي الكأس بالمبادئ والقيم الإنسانيّة النبيلة التي جسّدها الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، الذي نجح في إرساء نهجٍ إنساني يُحتذى به، وعنواناً للتلاحم والتسامح والاحترام والتعايش بين جميع فئات المجتمع الإماراتي. كما تسلط البطولة الضوء على القيم التي تسهم في دعم مسيرة تقدّم وازدهار الإمارات، وترسيخ رسالة وزارة التسامح الرامية إلى نشر قيم الاحترام والتعايش والحوار بين جميع أفراد المجتمع.

وحصدت هذه البطولة نجاحاً باهراً، وإقبالاً واسعاً من الفرق المشاركة والعمالة و على حدٍ سواء، حيث أسهمت في ترسيخ ثقافة التعاون وروح الفريق الواحد، وذلك من خلال المباريات التجريبية بمشاركة اللاعبين المرشحين، بالإضافة إلى توفير شبكات تدريبٍ ضمن المخيمات لتمكين العمال من التدرّب على ضرب الكرات واكتساب المهارات اللازمة لممارسة رياضة الكريكت.

وتعليقاً على مساهمته في تنظيم كأس الكريكت للتسامح، قال ماثيو بوش المدير التنفيذي بالإنابة لنادي أبوظبي للكريكت: "شهدنا منذ الإعلان عن البطولة التزاماً كبيراً من قبل العديد من لاعبي الكريكت الناشئين، الذين يرغبون بالمشاركة في منافسات كأس الكريكت للتسامح، كما حرصوا على تقديم أفضل الإمكانات، والأداء بهدف التأكيد على مكانة الإمارات كموطنٍ لتلاقي الثقافات ونشر قيم التعاون والتسامح والتعايش السلمي في جميع أنحاء العالم".

وشارك في بطولة كأس الكريكت للتسامح 16 فريقاً من مختلف إمارات الدولة والذين تنافسوا بقوّة فيما بينهم على مدى 7 أسابيع (خلال عطلات نهاية الأسبوع). وشملت البطولة 8 فرق من أبوظبي، و3 فرق من دبي، وفريقاً واحداً يمثل بقية الإمارات. وتم اختيار 16 قرية عماليّة للمشاركة في هذ البطولة، كما قدم كل فريق مشارك مجموعة تضم 15 لاعباً من أجل المنافسة في البطولة.

وشهدت نهاية الأسبوع الماضي بدء منافسات الدور نصف النهائي للبطولة، حيث تأهل كل من فريق "السعديات فالكونز" وفريق "لابوتيل"، إلى المباراة النهائية التي ستُقام في استاد الشيخ زايد للكريكيت يوم الجمعة 16 نوفمبر بالتزامن مع اليوم العالمي للتسامح، والتي ستحدد الفائز بكأس البطولة.

وضمت منافسات كأس الكريكيت للتسامح عدداً من القصص الملهمة التي شاركها لاعبو فريقي "درويش فالكونز" و"السعديات فالكونز"، بالإضافة إلى العديد من الفرق الأخرى التي تستضيف حالياً دورات تدريبية يومية. وشملت القصص الملهمة الأخرى المشاركة الناجحة لفريق "نادي إن بي بي" الذي قام بنصب مجموعة من الشباك التدريبية بهدف تعزيز قدرات لاعبيه وتمكينهم من التدرب بشكلٍ مكثّف، وهو ما أثمر عن وصول الفريق إلى الدور ربع النهائي، ولكنه لسوء الحظ غادر البطولة في عطلة نهاية الأسبوع الماضي. ويسعى فريق "نادي إن بي بي" حالياً للانضمام إلى الدوري المحلي بعد مشاركته الناجحة في منافسات كأس الكريكيت للتسامح.